رُوسيا تُعلن دعمها لتنظيم المغرب مونديال 2026

60 دقيقة

قال السفير الروسي في الرباط فاليري فارابيوف، إن بلاده تعتبر ملف المغرب هو الأفضل لتنظيم مونديال 2026 حيث “يتوفر على كرة قدم حقيقة مقارنة بغيره”.جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي اليوم السبت عقدته السفارة الروسية في الرباط، حول استعدادات موسكو لاحتضان بطولة كأس العالم 2018 في روسيا الصيف المقبل.

وينافس المغرب على تنظيم مونديال 2026 إلى جانب ملف مشترك بين الولايات المتحدة وكندا والمكسيك، وسيصوت أعضاء الفيفا في 13 يونيو/ حزيران المقبل على البلد الذي سيحظى بشرف التنظيم.

وأضاف السفير “موضوعيًا الدول الثلاث المرشحة ضعيفة في كرة القدم، كلنا نعرف الكرة الأمريكية والمكسيكية والكندية، ليست كرة قدم حقيقية”.

وأوضح أن “المغرب دولة جيدة بالنسبة للبلدان الإفريقية والشرق الأوسط وحتى الدول الأوربية حيث لا تفصلها سوى 14 كم عن أوروبا، وهو أمر جيد بالنسبة للمشجعين”.

وشدّد السفير الروسي على أن “ظروف الطقس جيدة في المغرب وكل شيء جيد وليس هناك نواقص”.

وتابع “لذلك ومن الناحية الموضوعية فموقف المغرب أفضل، وأرى أن من الضروري أن يكون التنظيم له”.

وبشأن تنظيم بلاده مونديال 2018، قال السفير إن احتضان البطولة المقبلة يونيو – يوليو القادمين يعتبر حدثًا سياسيًا واجتماعيًا ورياضيًا كبير بالنسبة لهم.

وأضاف أن “المغاربة يعرفون روسيا جيدًا وهناك انتظار كبير للجماهير المغربية لزيارة روسيا”.

وعن تأهل المغرب للمونديال الروسي قال فارابيوف إن المنتخب المغربي قوي بدون مجاملة ونتيجته بالأمس مع المنتخب الصربي تدل على ذلك.

وتمكن “أسود الأطلس” أمس من تحقيق الفوز على المنتخب الصربي بهدفين مقابل هدف، في مباراة ودية استعدادًا لبطولة كأس العالم بروسيا.

وأشار إلى أن المدن التي سيشارك فيها المغرب في مونديال روسيا؛ من أجمل المدن في روسيا.

وأضاف “علاقات تاريخية جيدة تربط البلدين، والشعب المغربي يعرف جيدًا روسيا عبر التبادل الثقافي القديم معها”.

ويعيش في مدينة موسكو وحدها حوالي سبعة آلاف مغربي.

بدوره أكد بيوتر باركالوف، ممثل عن الاتحاد الروسي لكرة القدم أن “العلاقات التي تربط موسكو والرباط في السنوات الأخيرة جيدة، والاتحاد الروسي لكرة القدم سيدعم ملف ترشح المغرب”. –

2018-03-24 2018-03-24
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

60 دقيقة