مستشار الملك محمد السادس: حملة المقاطعة حضارية وعلى المسؤولين أن يتواضعوا أمام الأمة

60 دقيقة

اعتبر عباس الجراري، مستشار  الملك محمد السادس، أن حملة المقاطعة الشعبية لمنتوجات ثلاث شركات منذ 20 أبريل الماضي “موقفا حضاريا”، مشددا على ضرورة عدم بقائه عشوائيا.

وقال الجراري في حوار مع صحيفة “أخبار اليوم”، إن المقاطعة هي حرية منضبطة “لأنها تدل على موقف حضاري. وهذا مبدأ موجود منذ القدم، فالشيء الذي أصبح غالي الثمن أتخلى عنه، والشيء إذا ما غلا تركت شراءه، فيصبح رخيصا”.

وأوضح مستشار الملك أن “مثل هذا الموقف الحضاري لا يجب أن يبقى عشوائيا، ذلك أن من عشوائيته تتيح إمكانية التسرب إليه من جهات أخرى وإفساده واستغلاله في غير ما جاء من أجله”.

ودعا الجراري المسؤولين لأن ينظروا في أسباب المقاطعة، قائلا “وبدلا من أن يعلن تحضير قانون يحارب المقاطعة ينبغي أن ينظر المسؤولون في أسباب المقاطعة”.

وشدد المفكر والأكاديمي المغربي أن من المروءة في التعامل ألا يراكم الناس المليارات، و”إنما يجب الحفاظ على الربح باعتدال مع مراعاة واقع المجتمع الذي لا سبيل له لمواجهة هذا الغلاء”، وفق تعبيره.

وسجل الجراري “نحن لسنا مجتمعا يعيش الرفاهية، وإنما مجتمع متعدد الطبقات فيه الطبقة المتوسطة التي أصبحت تتضاءل، ومالت الكفة نحو الطبقة الفقيرة، وهذا شيء غير معقول، بالنظر إلى أن المغرب يملك خيرات تسمح بأن يكون لكل مواطن حظه حسب عمله وعلمه وحسب كفاءته”.

وأكد الجراري أن الملكية تشتغل وتطور نفسها لمسايرة متطلبات العصر. “وفي هذا الصدد صرح الملك منذ أكثر من سنة بأن النموذج التنموي لم يعد صالحا، وقال إننا في حاجة إلى نموذج جديد للتنمية. لكن، من استجاب للنداء؟ أين هم خبراء التنمية؟ أين هم المسؤولون ليطرحوا ويقدموا أمامه مشاريع وبدائل جديدة؟ وهنا يتضح دور المسؤولين، أولئك الذين عليهم أن يتواضعوا قليلا أمام الأمة، عليهم أن يتواضعوا من أجل المجتمع”، حسب قوله.

2018-07-10
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

60 دقيقة