كواليس حصد اللوبي المغربي في أمريكا جمهورياً مقرباً من دونالد ترامب

60 دقيقة

يراهن المغرب على عضو جديد في جماعة ضغط بالولايات المتحدة الأمريكية للتأثير على أعضاء الكونغرس تحت قبة “الكابيتول” انسجاما مع الإشراف الشخصي لناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، على نسج خيوط التأثير المغربي في بلاد العم سام.

وأفاد “Maghreb Confidentiel” بأن جيمس كريستوفرسون، الذي يقود “اللوبي” المغربي في الولايات المتحدة الأمريكية ، قد وقع عقد مناولة (عمل بالباطن) مع وكالة Iron Bridge Strategies LLC، بقيمة 20 ألف دولار شهريا.

وأنشأت هذه الوكالة شهر دجنبر من قبل كريس برارديني، الذي هو نائب رئيس عملاق القروض البنكية Quicken Loans، التي تشكل قوة ضاغطة.

ويعد العضو الجديد في “اللوبي” المغربي تركيبة جمهورية صرف1ة، فمن 2004 حتى 2015، شغل منصب مدير وكالة عضوي الكونغرس الجمهوريان هنري براون عن كارولينا الجنوبية ومايكل غريم عن نيويورك.

عقب ذلك، كان كريس برارديني موضوع قضية تهرب ضريبي، في 2015، لكنه يعرف بمساندته القوية للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، كما أنه يطمح للعودة من جديد إلى مقاعد الكونغرس عن نيويورك.

2018-02-03 2018-02-02
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

60 دقيقة