غضبة ملكية تطال الوزير بنعتيق.. محمد السادس يُبعد بنعتيق عن ملف “مغاربة ليبيا” ويُكلف وزير الخارجية بتدبير الأزمة

60 دقيقة

ذكر مصدر موثوق، أن غضبة ملكية طالت عبد الكريم بنعتيق الوزير المنتدب لدى وزير الخارجية المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، إثر فشله في أول مهمة له كمسؤول عن شؤون مغاربة المهجر، في التدخل لتسريع ترحيل عودة 260 مغربي ومغربية محتجزين لأكثر من سنة في السجون الليبية، والذين يعيشون في ظروف خطيرة، ويتعرضون لكافة أنواع التعذيب، من تجويع وضرب وإهانة، تسببت لعدد كبير منهم في أمراض ومضاعفات صحية دون علاج نتيجة سوء التغذية والتعذيب النفسي والجسدي.

وكشف مصدر حكومي رفيع المستوى، أن الملك محمد السادس أعطى تعليماته لناصر بوريطة هو وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي المغربي من أجل تتبع وضعية المغاربة المحتجزين والعالقين في ليبيا، وإبعاد عبد الكريم بنعتيق عن الملف، مشيراً ذات المصدر أن الوزير الإتحادي كان لا يتردد كلما طلب منه رئيس الحكومة سعد الدين العثماني أو بعض الجهات داخل الدولة للدخول على خط قضية المحتجزين المغاربة بالسجون الليبية، والذين تتحمل الحكومة المغربية المسؤولية الكاملة في حمايتهم وعودتهم إلى أرض الوطن وإلى أسرهم، في القول: “هاد الشي كبير عليا بعدو مني”، معتبرا أن ذلك ليس من اختصاصه، معللا ذلك بمبررات أمنية وأن ذلك من شأنه أن يكون حجة لدخول الدواعش إلى البلاد، خاصة بعدما صار التنظيم الإرهابي “داعش” متعطش لدماء أبناء المنطقة، متناسيا الإختصاص الأمني المغربي الفريد في مادة مكافحة الإرهابيين.

واعتبر مصدرنا، أن البلاغ الذي أصدرته الوزارة المنتدبة لدى وزير الخارجية المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة في القضية، ليس سوى ذرا للرماد في العيون لم تليه أي إجراءات ملموسة على أرض الواقع، ومحاولة لتكميم أفواه وسائل الإعلام، مؤكدا أن الوزارة لا تتوفر على أية خطة لإنقاذ وإجلاء المغاربة المحتجزين في ليبيا، و لا تتوفر على أي معطيات دقيقة تخص ظروف عيشهم ووضعهم الكارثي الحالي، كما أنها لم تشرع بعد في التنسيق مع المؤسسات الأخرى المعنية بهذا الملف قصد إنجاح عملية ترحيل المواطنين إلى أرض الوطن في ظروف تحفظ سلامتهم، أو مع جهات دولية وإقليمية معنية.

وتساءل مصدرنا الذي فضل عدم كشف هويته، عن دور عبد الكريم بنعتيق في الحكومة إذا لم يتحرك لإنقاذ المغاربة المحتجزين في ليبيا، التي تشهد موجات من العنف المتزايد والرهيب وعمليات استعباد جديدة من أجل لقمة الخبز، والذين يعيشون أوضاعا مأسوية بسبب الوضع الأمني المتدهور بالبلاد، عوض هدر المال العام في تنظيم اللقاءات الفاخرة في فنادق الخمس نجوم، والسفريات بين الدول الأجنبية، والإسهال الحاد في عمليات إشهاره وتواصله كلما قام بأي نشاط أو لقاء مهما كان بدون معنى أو قيمة مضافة لفائدة المملكة.

وختم ذات المصدر متسائلا، هل ينتظر الوزير بنعتيق، تدخل الملك محمد السادس في الملف الذي بات يؤرق جهات كبرى داخل الدولة، ويمس بسمعة البلاد في الخارج، خصوصا وأن تعتبر الجالية المغربية في ليبيا تعد من أكبر الجاليات العربية بهذا البلد؟.

2017-11-23 2017-11-23
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

60 دقيقة