صندوق النقد الدولي يختار مراكش لمواجهة الإحباط بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا

60 دقيقة

تنطق غدا الاثنين بمراكش فعاليات المؤتمر الإقليمي لصندوق النقد الدولي، من أجل بحث سبل احتواء التردي الذي تعيشه العديد من دول المنطقة.

ويأتي اختيار المغرب لاحتضان هذه التظاهرة، لما يتمتع به من استقرار وما يعرفه من دينامية اقتصادية، ولكن أيضاء بسبب الإصلاحات التي قام بها من رفع النمو وإحداث فرص الشغل، إلى جانب أدائه على مستوى المؤشرات الاقتصادية الكبرى، حسبما سبق أن صرح بذلك محمد بوسعيد وزير الاقتصاد والمالية يوم الجمعة الماضي في ندوة صحفية بالرباط.

وتعيش عدة دول بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا على وقع حروب أهلية وتوترات اجتماعية، لذلك يطمح صندوق النقد الدولي، من خلال هذا المؤتمر الذي سينعقد يومي الاثنين والثلاثاء تحت شعار «فرص للجميع» إلى مناقشة الإصلاحات التي يتعين القيام بها من أجل الإجابة على انتظارات شباب هذه المنطقة.

وقال جهاد أزعور مدير قسم الشرق الأوسط بصندوق النقد الدولي في تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية إن «تصاعد التوترات الاجتماعية والمظاهرات الاحتجاجية في عدد من دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، يظهر بوضوح أن الازدهار والإنصاف وضمان مستقبل أفضل، أمور لاتزال غير محققة بعد لساكنة المنطقة».

وفي السياق ذاته، سبق أن أكد تقرير لصندوق النقد الدولي، إن انعدام فرص الشغل، وعدم توفر خدمات جيدة وبتكلفة محتملة، يغذي مشاعر الإحباط الشديد.

وتبقى البطالة من أهم المعضلات التي تواجهها دول المنطقة، إذ سبق حسب المؤسسة الدولية، فإن نسبة النشيطين الذي يتوفرون على فرصة عمل لاتتجاوز واحد من اثنين.

2018-01-28 2018-01-28
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

60 دقيقة amine