زوكربيرغ “صاحب الفايس بوك” مرتاح من تقليص وقت تصفحنا للفايس

عبّر رئيس شبكة فيسبوك الاجتماعية مارك زوكربيرغ عن ارتياحه لتقلص الوقت الذي يقضيه المستخدمون على صفحاتهم في هذه الشبكة، وذلك بنسبة 5 بالمائة خلال الفصل الأخير من عام 2017، وفق ما جاء في صحيفة لوفيغارو الفرنسية.

وربطت لوفيغارو بين ارتياح زوكربيرغ وبين ما مرت به شبكته الاجتماعية خلال 2017، مشيرة إلى أن هذا العام لم يكن سهلا لفيسبوك، إذ تعرض لسيل من الانتقادات بسبب نشره “أخبارا مزيفة” واتهامه بأنه استخدم منصة للتلاعب بـ الانتخابات الأميركية.. إلخ، وما نجم عن ذلك من آثار ضارة.

ونسبت لزوكربيرغ قوله “لقد أجرينا تغييرات أدت لتقليل الوقت الذي يقضيه المستخدمون على شبكتنا الاجتماعية بمقدار خمسين مليون ساعة يوميا، للتأكد من أن هذا الوقت بأعلى مستويات الجودة “.

وبحسب المصدر ذاته، فما يريده زوكربيرغ فعلا من إعلانه عن تقلص الوقت الذي يقضيه مستخدموه على صفحاتهم هو أن يقول للعالم إنه يدرك جيدا حجم مسؤوليته عن شبكته، وإنه يريد معالجة المشاكل المطروحة من خلال التركيز على الجودة بدلا من الكم، وهو بذلك يطمئن المعلنين القلقين من أن إعلاناتهم مدعومة بمحتوى مشكوك فيه، على حد تعبير الصحيفة.

وأكدت لوفيغارو أن هذا أمر جيد لمستقبل فيسبوك، إذ إنه كلما كثر المحتوى الفارغ الذي لا يراد منه سوى إشعال الشبكة تسبب ذلك في ملل المستخدم وربما جعله يولي ظهره للشبكة ككل، وما يريده فيسبوك إذن هو التخلص من هذا الاستهلاك السلبي للمحتوى، أو على الأقل التقليل منه.

وهذا هو ما رأت الصحيفة أن زوكربيرغ أراد لفت الانتباه إليه عندما قال “من خلال التركيز على التفاعلات التي تبدو منطقية، أعتقد أن الوقت الذي يقضيه المستخدم في فيسبوك سيكون بجودة أعلى، إذ إننا إذا أعطينا قيمة أكبر لخدمتنا، سنعزز بذلك مجتمعنا وأعمالنا على المدى الطويل”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *