خطاب العرش ينصف بنكيران

خطاب العرش ينصف بنكيران
أمينة ماء العينين

لحظة تقييم حملت الكثير من الإنصاف لعبد الإله بنكيران.

بعد الانصات لتقرير ادريس جطو وتقرير عبد اللطيف الجواهري وبعدهما الخطاب الملكي،تقف على مؤشرات إنصاف رجل دولة كبير طرح أفكارا كبيرة وغامر سياسيا لاتخاذ مبادرات ما كان غيره قادرا على اتخاذها.

تمت مواجهة الرجل وحاولوا عرقلة مبادراته وتسفيهها وحاولوا تأجيج الشارع لنسفها.

اليوم في لحظة تقييم متجرد نرفع له القبعة ونقول له إن ما قمت به بالكثير من التضحية والتجرد يحتاج إلى استكمال:

يقول تقرير عبد اللطيف الجواهري والي بنك المغرب:

* نظام المقاصة: يحتاج اليوم إلى استكماله وتعميمه في إطار سياسة شمولية تنبني على اعتماد الأسعار الحقيقية بالموازاة مع دعم الأسر الأكثر احتياجا.

* وضع نظام لاستهداف الساكنة

* اصلاح نظام التقاعد: الحاجة إلى إتمام المسار الذي بدأ سنة 2016 بشكل يضمن استدامة هذه الأنظمة.

الخطاب الملكي أكد الحاجة إلى السجل الاجتماعي الموحد الذي سيمكن من تحديد استهداف الأسر الأكثر عوزا.

الإنصاف يقتضي الاعتراف أنها النقاشات الكبرى التي أطلقها بنكيران ولعب دور كاسحة الألغام القوية لتعبيد الطريق أمام برامجها حتى أن تحقيق دعم للأرامل المعوزات أخذ منه مجهودا استثنائيا بعد إصرار بعض الوزارات وإداراتها على العرقلة، لينتهي الأمر باشتراط أخنوش خلال البلوكاج بوقف الحديث عن الدعم الإجتماعي لتشكيل الحكومة.

من الدروس المستقاة:

قد يظلمك الأباعد والأقربون وقد يمعنون في ذلك، لكن التاريخ ينصف دائما.

خطاب العرش: إنصاف لزعيم كبير من حجم عبد الإله بنكيران.

2018-07-30 2018-07-30
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

60 دقيقة

Open