الفراغ

الفراغ
عبد اللطيف وهبي

(السياسة جنة المتبجحين) جورج بيرنارد شو

أخطر شعور يمكن أن ينتاب المرء، هو حين يشعر بنوع من الخواء المسيطر من كل الجوانب، يسير وهو لا يدرك إلى أين يمشي، يفكر فلا يجد موضوعا للتفكير، يرى الأزمة ولا يرى أفقا لحلها، يحاول أن يفهم فلا يعرف أي موضوع يمكن أن يتم فهمه، ينظر حوله فلا يفهم شيء في السياسة.

ولأن السياسة تهم حياة الناس، ولأن السياسيين يقررون في مصير الناس، فإن أخطر ما يهدد العلاقة بين السياسة والناس هي حين يحكمها الفراغ، فتختفي القضايا الجوهرية من الوجود السياسي، وتظهر مواضيع إما أن تكون زئبقية تتمدد حول نفسها، أو قضايا هامشية تصبح بسبب الفراغ ملفات جوهرية.

إن المتتبع للحياة السياسية اليوم، ولكل ما نعيشه، وما يدور حولنا، سيشعر لا محالة بفراغ سياسي خطير، بات الجميع يطرح حوله السؤال التالي: إلى أين نسير؟ لا مشروع سياسي واضح؟ ولا مشروع اقتصادي نافع؟ ولا حتى مشروع فكري واعد؟ نسقط في هاوية بعض من الجهل، أو كثير من الفتات الفكري، نتبادل التهم حول حقيقة الولاء للوطن وللملكية، و في أقصى الحالات نبعثر الاتهامات بالفساد، ونوظف بشكل انتهازي كلمات كبيرة مثل الريع والامتيازات واستغلال النفوذ، حتى فقدنا لغة حوارنا، وأفقدنا معه للغة العربية قيمتها وقدسيتها.

أحيانا ينتابني شعورا بأننا نعيش أقبح مرحلة سياسية في تاريخنا المعاصر، تركنا فيها اهتمامات الناس تهيم لوحدها في الشارع، واختفينا كسياسيين وكأحزاب وكمثقفين وكنخب، فصعب أن يتوارى السياسي إلى الوراء تاركا وراءه من هب ودب ليعطي دروسا ورأيا في القضايا الكبرى للوطن، صعب أن تنزوي الحكومة في زاوية غير مبالية، ويختبئ السياسي وراء أبواب المؤسسات، فتشعر أن الشارع يموج لوحده، والسياسة تهيم في واد، والنخب في واد آخر، وكأن لا أحد يبالي بها، فذلك حتما سيؤدي إلى انزلاقات، وسننتج أشخاصا بزعامات وهمية، تحتل الشارع وتقرر بشعبوية قد تقود الوطن في اتجاه غير محمود العواقب.

إن كل غيور على هذا الوطن، أصبح يخشى على راهنه ومستقبله من الفراغ السياسي الذي بات يتحكم في التفاصيل، فلا يعقل أن نأتي اليوم وبعد 60 سنة من الاستقلال ونعيش الفراغ، لا يعقل بعد كل هذه العقود من الممارسة والتراكمات لازلنا عاجزين عن صنع سياسيين، و فاشلين في تحويل بعض الموظفين إلى قيادات، أو حتى بعض من التجار إلى زعماء.

إن للسياسة رجالاتها الذين يصنعون التاريخ، وتصنعهم المواقف، يصنعهم الفكر، وتصنعهم القدرة على التحليل وعلى إبداع الحلول، يقولون إن السياسي الناجح هو ذلك السياسي الذكي، الجريء، الشجاع، الكريم والصادق، أو على الأقل الذي يتوفر على بعض من هذه الأوصاف التي تعوض بعضها البعض، أما إذا انعدمت كلها فإنها نهاية شعب بكامله.

لا يمكن بعد كل هذا التراكم، أن نقف مشدوهين، متسائلين: ألهذه الدرجة انعدمت القيادات السياسية في هذا الزمن؟ وإذا كان الأمر كذلك أين الخطأ؟ هل في تهميش الأحزاب لفائدة التقنوقراط؟ أم في هيمنة ذلك التفكير المحاسباتي الضيق على الفكر السياسي المفتوح على الآفاق؟.

وفي جميع الأحوال، لا يمكن أن نغفر لأنفسنا أن يكون لنا وطن بدون رجالات ولا نساء، لا نريد أن يهيمن الرعاع أو الفراغ على القرار السياسي، أو نخضع لكل من استطاع أن يفتح فمه دون أن يدري ماذا يخرج منه، نريد وطنا برجالات ونساء يتسمون بالذكاء والشجاعة والنزاهة، وهم دائما من كانوا يحمون هذا الوطن عبر التاريخ، فكيف لا نجدهم اليوم؟ ومن المسؤول؟.

2018-07-26 2018-07-26
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

60 دقيقة

Open