الغرب يسحب القرار الرياضي الدولي من الشعوب الضعيفة بواسطة VAR

لم يعد من الممكن بعد الآن الحديث عن أي مشاركة ديمقراطية في القرار الرياضي العالمي. انسوا هذا الأمر بالمطلق!

منذ أزمنة القرون الوسطى والغرب يسعى بكل ما أوتي من قوة وحيلة للسيطرة على العالم وعلى ثروات الشعوب الأخرى.

مارس جميع أنواع الاستعمارات والاستنزافات للثروات والخيرات.. قتل وشرد الآلاف في حملاته الإمبريالية الكبرى والصغرى. قاد الحروب وفرض القواعد وبنى المؤسسات الدولية بقواعده لحماية مكتسباته وفرض سيطرته. أمامنا منظمات دولية للتجارة وأخرى للأمن وغيرها للاقتصاد والمال، وبعضها في الثقافة والإعلام وجزء منها في القيم والدين، وأخيرا أغلقت الحلقة بإعلان القرار الرياضي العالمي حكرا على الدول الغربية، وكل ما هو خارجها مجرد مستهلك غبي لا قيمة له بتاتا.

هذا مجلس الأمن داخل المنظمة العالمية يشرع في السلم والحرب وفقا لمصالحه ورغباته وخططه. وهذا صندوق النقد الدولي والبنك الدولي يشرعان ويضبطان ايقاعات الأموال والتنمية وفق حسابات الغرب الرأسمالي الليبرالي المتعصب لمصالحه هو فقط. وهذه المؤسسات العالمية في التجارة وحقوق الإنسان والصحة وغيرها لا تهتم إلا بالحالات التي لها فيها مصلحة ملحة غير قابل للتنازل عنها. وهذه الهياكل الدولية الثقافية وغيرها لا تهتم كثيرا بحقوق الشعوب إلا عندما توظف في أهداف تخدم الغرب.

سحب الغرب كل القرارات الدولية المهمة والمؤثرة في سريان الثروات عبر العالم وفي هندسة ثقافات الشعوب، وها نحن نشهد اليوم بشكل جلي سحب القرار الدولي الرياضي بواسطة تقنية VAR عن طريق دروع جديد، رياضي هذه المرة إسمه الفيفا.

مباريات المغرب خلال دورة كأس العالم روسيا 2018، خصوصا مع الفرق الكبيرة إسبانيا والبرتغال، هذه الفرق المرتبطة بتعاقدات مالية وتجارية ضخمة مع كبريات الشركات المتعددة الجنسيات في مجال التأمين والاقتصاد الرياضي العالمي الجديد، لم تكن عادلة من حيث استعمال تقنية الإقصاء الجديدة هاته.

تبين لكل المعلقين و المشاهدين أنه عندما يتعلق الأمر بخطأ واضح ضد الخصمين لفائدة المنتخب المغربي، أخطاء كبيرة كانت ستكون حاسمة لو تم تثبيتها، تبين أن VAR لا يستجيب ولا يرد، والعكس صحيح.

تبين أنه لا مجال لشعوب مثلنا وفرق مثلنا لم تدخل كثيرا في معادلات الاقتصاد والرياضة، أن تصل إلى مستوى أبعد من الدور الأول. تبين أن هذه التقنية يمكن استعمالها كسلاح لإيقاف أي زحف من أي منتخب أو فريق وطني حقق تطورات وبدأ يشق طريقه نحو ملاحقة كبار الغرب. تبين أنها مجرد لعبة حقيقية في أيدي مهندسين يملكون نفسا سياسيا وثقافيا مؤطر اقتصاديا وماليا. من نحن لكي نطمح أن نصل إلى مستويات أعلى؟ من نحن على خريطة الشركات المستثمرة في المجال الرياضي سوى مجرد متبضعين سذج؟ كيف يمكن السماح لثقافات شعوب العالم الثالث في شقها العربي والمسلم أن تتغير في الثقافة الرياضية وما يلي ذلك من ثقة في النفس وإصرار في تحدي الغرب في كل المجالات؟ من أنتم لكي تفكروا في تنظيم مسابقة دولية لكرة القدم، إسمها كأس العالم، لم تعد للفرجة والفرح وتلاقح الثقافات والشعوب، بقدر ما غدت بورصة تستثمر فيها أموال طالبة من أجل ربح عظيم لا يمكن أن تستفيد منه شعوب همجية غير متحضرة أو متمدنة؟

سؤال الرياضة أو كرة القدم أو النظام العالمي الجديد لكرة القدم، يجب أن يوضع في سياق أكبر. يتعين أن يناقش في إطار أوسع يتضمن قراءة شمولية للعلاقات شمال جنوب، علاقات الغرب المنتج لقيم ليبرالية جديدة مع محيطه الذي كان وما يزال تبعيا له في كل شيء. فهل تستثني الرياضة من هذه التبعية ويتحرر جزء من الجنوب الحقيقي؟

أسئلة كثيرة تتبادر إلى الذهن في محاولة لقراءة وفهم هذه التقنية الجديدة. تقنية تبدو وكأنها تطورتكنولوجي إيحابي مناسب للعصر بل ومطلبا شبابيا عالميا، غير أنها أصبحت في نظرنا آلية عالمية جديدة تحرس شباك الغرب من ركلات الجنوب الجامح، تحرسه من شعوب شابة بدأت تعي ضرورة رفع الحجر العالمي الجديد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *