إهانة خايْبة للمدرسة الاتحادية.. الوزير بنعتيق يتبادل السب والشتم من تحت الحزام مع قيادية اتحادية في لقاء رسمي بأكاير

60 دقيقة

ذكر مصدر مطلع، أن بديعة الراضي القيادية في صفوف حزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية ومدير مكتب جريدة الحزب بالعاصمة الرباط، لم تستسغ المكوث في فندق أربعة نجوم في لمنتدى الثاني للمحامين المغاربة المقيمين بالخارج يومي 24 و 25 نونبر الجاري بمدينة أكادير، الذي نظمته الوزارة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، للمحامين المغاربة بالمهجر.

واختارت بديعة الراضي، الهجوم على الفندق الذي يقيم فيه الوزير عبد الكريم بنعتيق رفقة طاقم من مساعديه، مخيرة القائمين على استقبال الزبناء في فندق خمس النجوم بين توفير غرفة أو “التحياح” على منظمي الملتقى، وأمام رفض مطلق للفندق بتوفير غرفة للقيادية الإتحادية، أطلقت الأخيرة عنان لسانها للهجوم علىً الوزير الذي لم يكن حاضرا حينها في الفندق، معتبرة أن اللوم يقع على ادريس لشكر الذي جعل من عبد الكريم بنعتيق وزيرا في حكومة سعد الدين العثماني.

وحسب ما أورده نفس المصدر، فإن الوزير عبد الكريم بنعتيق المشغول بلتميع صورته وهو الطامح لقيادة حزب “الوردة” ما طاله من سب وشتم من طرف رفيقته في الحزب، حيث أنه وفور علمه بما اقترفته بديعة الراضي، جمع كل القاموس النابي الذي توفر له ساعتها، ليقوم بمهاتتها قبل أن تغادر الفندق وتلتحق بالفندق الذي يقيم فيه الصحافيون.

2017-11-24
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

60 دقيقة