إلياس العماري في قلب العاصفة مرة أخرى

60 دقيقة

أكد المحامي إسحاق شارية، أن الوكيل العام بالبيضاء أمر بفتح تحقيق في موضوع علاقة إلياس العماري باحتجاجات الحسيمة، مطالبا بأن “يذهب التحقيق المفتوح إلى أبعد مدى، ويعود ليجيب المغاربة على أسئلتهم الحارقة والمحيرة”.

وأضاف شارية، في تدوينة نشرها على صفحته على الفايسبوك، أن هذا التحقيق “سيكون له بالغ الأثر في كشف كافة الحقائق الملتبسة والخفية فيما يعيشه المغرب الحديث من توالي الأزمات السياسية والاجتماعية دون توقف”.

وتابع شارية، أنه “يجب أن نعرف ماذا دار في لقاء إلياس العماري مع قيادات كردستان العراق، والحزب الكردستاني ذو التوجهات الإنفصالية؟ وما هي العلاقة العائلية والسياسية التي كانت تجمع العماري بالمدعو شعو ذو التوجهات الإنفصالية والمطلوب للعدالة وطنيا؟”.

وبخصوص أحداث الريف، تساءل شارية، عن مدى تورط أشخاص ينتمون للأصالة والمعاصرة في أعمال تخريبية وتحريضات على العنف في الحسيمة، ولماذا لم يقم منتخبو الأصالة والمعاصرة بالحسيمة والعماري بأي مبادرة ميدانية لتهدئة الأوضاع، بل التزموا الصمت، وسافروا خارج الوطن؟.

إضافة إلى هذا، تساءل شارية، عن علاقة إلياس العماري بمسيرة “ولد زروال” التي نظمت وسط الدار البيضاء، والتي اتفق الجميع، أنها كان من الممكن أن تشعل المدينة وتؤدي لما لا يحمد عقباه؟ ثم عن علاقة إلياس العماري بملف أكديم إيزيك؟. إلى هذا، رجع المحامي شارية، إلى علاقة إلياس باتهامات وجهها له سابقا عبد الاله بنكيران وحميد شباط حول “الغبرة” والمخدرات، وما مدى إمكانية ارتباط هذه الاتهامات بتطور الإحتجاجات في الريف؟ واسترسل المتحدث ذاته، في طرح تساؤلاته، قائلا: “لابد أيضا أن نطرح سؤالا عن كيفية وصول إلياس إلى منصب رئيس جهة طنجة الحسيمة، دون أي امتداد شعبي في منطقته الحسيمة؟ وكيف سيطر حزبه على غالبية المجالس المنتخبة؟”.

2017-11-23 2017-11-23
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

60 دقيقة