إستعداداً للإنتخابات.. جمعيات أمازيغية تدعو لتفعيل الدستور وإنصاف الأمازيغية

بمناسبة الانتخابات التشريعية المقرر تنظيمها في السابع من أكتوبر المقبل توجهت “الفدرالية الوطنية للجمعيات الأمازيغية” بمذكرة للأحزاب السياسية، تدعو فيها إلى “ضمان استعمال اللغة الأمازيغية، نطقا وكتابة، في كل الوسائط التواصلية، التي ستوظفها في حملتها الانتخابية أو من أجل الدعوة إلى مقاطعتها”.

ووجهت الفيديرالية مذكرة للفاعلين السياسيين، تحثهم فيها على “العمل على استعمال اللغة الأمازيغية بحروف تيفيناغ في كل أدوات التواصل الشفوية والمكتوبة، التي سيستخدمها الحزب في حملته الإعلامية، والتواصلية، سواء من خلال وسائل الإعلام أو التواصل المباشر مع المواطنات والمواطنين”.

وفيما يتعلق بالبرامج الانتخابية، حثت الفيدرالية الأحزاب على “الإلتزام بالعمل على تبوئ اللغة الأمازيغية المكانة اللائقة بها في الوثيقة الدستورية، ليرفع عن الأمازيغية التراتبية، التي يوحي بها منطوق الفصل الخامس من الدستور الحالي”، كما دعت إلى “الإلتزام بالعمل على مراجعة مسودة القانونين التنظيميين المقترحين، في هذا الصيف 2016، من قبل الحكومة الحالية، والمتعلقين بالأمازيغية والمجلس الأعلى للغات”.

وشددت على ضرورة التزام الأحزاب بـ”العمل على إلغاء أو مراجعة النصوص القانونية المكرسة للتمييز اللغوي والثقافي، والمؤدية إلى إقصاء الأمازيغية”، وكذا فيما يتعلق بـ”التمييز” اتجاه الأسماء الأمازيغية.

وطالبت الجمعيات بـ “إحداث مؤسسة متخصصة في الترجمة إلى الأمازيغية، تعمل على ترجمة كل الترسانة القانونية والنصوص الرسمية، والإنتاجات الأدبية والعلمية إلى الأمازيغية”، علاوة على “إحداث نسخة أمازيغية من الجريدة الرسمية، وجميع المواقع الإلكترونية، والنشرات التواصلية الرسمية، والحزبية”.

ودعا الحقوقيون الأمازيغ في معرض المذكرة إلى “فرض المعرفة الكافية بالأمازيغية في جميع المهام والوظائف الرسمية، ديبلوماسية كانت أو إدارية”، مع اعتماد اللغة الأمازيغية كلغة للتكوين في جميع معاهد التكوين ومؤسسات التعليم العمومية.

2016-09-17
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

60 دقيقة